شريط الاخبار
مائدة رقمية مستديرة تحت شعار: لنوحد جهودنا من أجل الوقاية من التعذيب زيارة ميدانية لعدد من اسر المناضلين ضحايا سنوات الرصاص بأحياء الدار البيضاء عائلة المانوزي تختار هذه المبادرة الإنسانية الجماعية للاحتفال بعيد العمال (مع فيديو) لنجعل من اليوم العالمي للصحة 7ابريل يوما للتضامن ومساندة مهني الصحة في مواجهة وباء كرونا المستجد حوارات مع وسائل الإعلام من أجل الوقاية من وباء كورونا بلاغ ذكرى اللإعلان العالمي لحقوق الإنسان68 ملفات المعتقلين السياسيين بخنيفرة تحضر في مسيرة الذكرى بالرباط استقبال بمقر الجمعية ، السيد باولو سيرجيو رئيس اللجنة الدولية للتحقيق المعنية بسوريا بحضور سفير البرازيل، الطاقم الاداري و ا لمناضلين سعاد زوجة البصري، المحفوضي الطاهر، موتقي الله و اكريم عبدالله ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان قافلة إملشيل: من اجل اعادة الاعتبار لاجمل الامهات والاطفال وكل الضحايا دورة تكوينية لفائدة مهنيي الصحة الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب تتضامن مع المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف

5000 ضحية استفادت من خدمات الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب


  19 أيار 2018 - 18:42   قرئ 1095 مرة   0 تعليق   فضاء الصحافة

نظمت "الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب"، يوم السبت الماضي، بالدار البيضاء، ندوة صحافية، لعرض نتائج البرنامج التي أنجزته بشراكة مع المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان (سابقا)، تحت شعار: "من أجل مغرب خال من التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية".

وفي هذا الإطار، اعتبر الدكتور عمر بنعمر رئيس الجمعية الطبية، في كلمة له، أن الهدف الأساسي من البرنامج هو تحسيس مختلف الفاعلين بأهمية النضال ضد كافة أشكال التعذيب وكافة الممارسات المشينة الحاطة بالكرامة الإنسانية. ووصف هذه الشراكة بكونها عنوان الإرادة السياسية للمغرب للمضي قدما إلى الأمام، من أجل ترسيخ قيم ومبادئ حقوق الإنسان بشكل عام والقضاء على التعذيب بشكل خاص. وعبر بالمناسبة، عن أمله في تطوير هذه الشراكة أكثر، بما يخدم قضايا حقوق الإنسان بوطننا، وأن يتم العمل على تقديم الدعم اللازم لمنظمات المجتمع المدني الجادة للقيام بمهامها الإنسانية النبيلة في ظروف أحسن وفي استقلالية تامة لهده الجمعيات.
ومن جهته، قال المسؤول الإداري للجمعية يوسف مداد خلال تقديمه لحصيلة الشراكة، بين الجمعية والمندوبية الوزارية لحقوق الإنسان، إنه تم تحقيق هدفين أساسيين ومتكاملين، الأول يتمثل في إنجاز معرض متنقل للتعريف بمضامين الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وتنظيم قوافل تحسيسية توعوية وتكوينية عبر التراب الوطني بهدف تقوية حصانة المواطنين ضد التعذيب، مع استهداف الشباب منهم، ثم، في درجة ثانية، تعبئة كل الفاعلين الجمعويين والمؤسساتيين من أجل المساهمة في مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية.

وأوضح بالمناسبة، أن

قيم هذا المقال
0

التعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

أضف تعليقك